أضيف في 14 يونيو 2013 الساعة 09:38

انعقد يوم الخميس 13 يونيو 2013 بمقر الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني لقاء  بين اللجنة الوطنية للحوار الوطني حول المجتمع المدني والأدوار الدستورية الجديدة ممثلة بالسيد الرئيس اسماعيل العلوي ونائبه السيد عبد العالي مستور والمقرر العام السيد عبد العالي حامي الدين ونائبه السيد لحسن العمراني والسيد رئيس لجنة احكام الدستور عبد الرحيم المصلوحي ووفد عن البنك الدولي مكون من السيدة ليدا بيتيديني والخبير البريطاني مايكل برتردام.


وخصص هذا اللقاء لإطلاع ممثلي البنك الدولي عن مسار إشتغال اللجنة منذ تأسيسها وخاصة هيكلتها. كما تمت مدارسة أشكال الدعم التقني الذي سيقدمه خبراء هذه المؤسسة في مجال التشاور العمومي والسياسات المتعلقة بالمجتمع المدني.


كما تطرق الاجتماع لعدد من القضايا منها منهجية إعداد المذكرات وتلقيها وتحليلها وضرورة الاستفادة من التجارب الدولية والوطنية في هذا مجال التشاور العمومي وكذا إمكانية تنظيم لقاءات مع خبراء دوليين في الموضوع.


 وفيما يخص معايير اختيار الجمعيات التي سيتم الانصات لها، أكد الخبير البريطاني مايكل برتردام أنها ترتبط أساسا بالمواضيع المطروحة والأسئلة المراد الاجابة عنها.
وفي نهاية الاجتماع، تم الاتفاق على تنظيم ندوة دولية بمشاركة أعضاء اللجنة الوطنية يستدعى لها خبراء دوليون لتقديم تجربتهم في مجال الاستشارة العمومية.
 

 


تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

    1- رفع السيطرة والظلم عن الجمعيات

www.acpsd.ma : ن ط ا ل ب بحوار أجتماعي متنقل أي من عمالة الى أخرى كي تصغي لجميع الجمعيات وتسمع أرأها وتكون الجمعية تخدم الفئات المعوزة المحتاجة بشفافية تامة لا تستعمل لأغراض المنتخبين
كما يقع في توزيع المنح / هدي جمعية كتخدم معايا في الأنتخابات تستفيد من المنحة ؤهدي مبغاش تخدم معيا في الانتخابات متخدش المنحة



" المرجو من زوار الموقع الكرام تجنب الإساءة للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم"
- أية تعاليق مخالفة يتم حذفها مباشرة -

أضف تعليقك هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق